نظام الأسد يعدم أربعة سوريين رحّلتهم الكويت

a1487540811.jpg

الكويت (العدية) – كشفت منظمة حقوقية كويتة لحقوق الإنسان ومكافحة الفساد أن نظام الأسد أعدم أربعة سوريين بعد أن قامت السلطات الكويتية بترحيلهم إلى سورية.

وأوضح حسين الشمالي الأمين العام لمنظمة «كافي» العاملة في الكويت تحت وصاية الأمم المتحدة المتخصصة ببحقوق الإنسان في تصريح له لجريدة القبس الكويتية أن المبعدين الذين تم إعدامهم رُحّلوا من البلاد على خلفية قضايا بسيطة ترتبط بقيادة مركبة من دون رخصة قيادة أو مخالفات مرورية جسيمة.

ودعا الشمالي الحكومة الكويتية إلى إعادة النظر في هذا الأمرا مشددا على استثناء هذه الجنسية من التسفير والاكتفاء بالعقوبات القانونية الأخرى.

حسين الشمالي – القبس

وذكر الشمالي أن المنظمة تلقت خلال الفترة الماضية، نداءات استغاثة عدة من أهالي موقوفين سوريين في سجن الإبعاد على قضايا تماثل التي أبعد من أُعدموا من أجلها.

وأضاف الشمالي أن الأمر لا يرتبط فقط بالإعدام، حيث رصدت المنظمة كذلك فقدان أثر عشرات السوريين الذين تم إبعادهم عن البلاد، مشيراً إلى أن الأهالي حتى الآن لا يعلمون أماكن وجود أبنائهم بعد أن وصلوا إلى الأراضي السورية.

وأكد الشمالي أن السلطات السورية تتخذ إجراءات قانونية تصل إلى الإعدام لكل شخص عارض نظام الأسد أو قام بانتقاده عبر المواقع الإلكترونية أو المواقف السياسية المختلفة، لافتا أن هذا يستدعي من الحكومة الكويتية النظر في أسلوب التعامل مع الجالية السورية، لا سيما ما يتعلّق بالإبعاد للقضايا البسيطة.

يشار إلى أن سياسة الإبعاد لسوريين في دول مجلس التعاون الخليجي كانت توقفت على خلفية الحرب الدائرة في بلادهم ، فيما كانت الحكومة الإماراتية الوحيدة التي عملت بها حين قامت بابعاد العشرات من السوريين على خلفية مظاهرات نظمها سوروين أمام البعثات الدبلوماسية لنظام الأسد دون ترخيص.

المصدر: القبس الكويتية

تحرير: صادق عبارة

اترك رد