الجيش السوري الحر: عدنا حفاظا على مرجعية جنيف

37806609_303.jpg

جنيف – خاص (العدية) – قال ضابط رفيع من ممثلي الجيش السوري الحر المشاركين في مفاوضات جنيف للعدية اليوم أن عودة ممثلي الجيش الحر للمشاركة في المباحثات كانت بغرض الحفاظ على مسار جنيف وهو ما يحاول نظام الأسد افشاله بأي ثمن.

واعتبر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن الحفاظ على مسار جنيف الذي يسعى وفد الأسد لافشاله والذهاب نحو مباحثات استانا التي سعى النظام لجعلها المرجعية في مفاوضات الأطراف .

وأوضح المصدر أن الجيش السوري الحر المشارك في المفاوضات قدم مذكرة للمبعوث الأممي الخاص إلى سورية “ستيفان ديمستورا” حول الهجمات الكيماوية التي شنها جيش الأسد على الأهداف المدنية وعن مشاركة الحرس الثوري الإيراني في جرائم الحرب المرتكبة ضد السوريين بمشاركة الميليشيات الطائفية كما قدم الجيش السوري الحر مذكرة عن التغيير الديمغرافي الذي يقوم به نظام الأسد وعمليات التهجير القسري للسكان ومذكرة عن معتقلي الراي في سجون نظام الطاغية إضافة الى ملف عن المساعدات الانسانية للمناطق المحاصرة.

وأشار المصدر إلى أن ديسمتورا ابلغ الوفد أنه سيتم تحويل جميع الملفات لهيئات مختصة في الأمم المتحدة ممثلة بمجلس الأمن الدولي المشرف مباشرة على عمل الوسيط الدولي.

وقال المصدر أن المذكرات تضمنت تفصيلات عن جميع الهجمات بالسلاح الكيماوي التي نفذها جيش الأسد ضد السكان في مناطق المعارضة بخاصة مجزرة خان شيخون الأخيرة حيث لفت إلى أنه أبلغ المبعوث الأممي أن إيران شاركت نظام الأسد هذه الجريمة عبر المساعدة المباشرة بنقل المواد السامة.

يشار إلى ان عددا من فصائل الجيش الحر كانت علقت مشاركتها داخل الوفد المفاوض في مباحثات جنيف بسبب ما وصفته عدم وجود استراتيجية تفاوضية والتخبط باتخاذ القرار إضافة لما رشح عن ممارسات بعض أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات التي لا تصب بمصلحة الشعب السوري و ثورته.

تحرير: صادق عبارة

اترك رد