ماتيس: غاراتنا في سورية استهدفت قواتا موجهة من إيران

72F75DF4-82C9-4D4A-8E20-9C0191334D48_cx0_cy3_cw0_w1023_r1_s.jpg

واشنطن (العدية) – قالت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها تعتقد أن قوات القافلة التي استهدفتها طائراتها العسكرية في جنوب سوريا يوم الخميس كانت توجهها إيران.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس في مقر وزارة الدفاع (البنتاجون) إن الضربة الأمريكية كانت دفاعية بطبيعتها.

وقال عضو في إحدى جماعات المعارضة المسلحة التي تدعمها الولايات المتحدة لرويترز إن القافلة كانت تضم مسلحين سوريين ومسلحين تدعمهم إيران وكانت متجهة نحو قاعدة في سوريا تستخدمها قوات أمريكية وقوات تدعمها واشنطن حول بلدة التنف.

وقررت الولايات المتحدة أن القافلة تشكل تهديدا.

وقال ماتيس في مؤتمر صحفي “لقد استدعت الضرورة القيام بحركة هجومية لما نعتقد أنها قوات موجهة من إيران، لا أعرف ما إذا كان هناك إيرانيون على الأرض، لكن القوات كانت موجهة من إيران”.

يشار إلى قوات الأسد اعلنت أن الغارة استهدفت رتلا عسكريا لها قرب التنف فيما أدانت كل من إيران وروسيا الهجوم معتبرة إياه اعتداءا على دولة ذات سيادة.

المصدر: رويترز

اترك رد