رابطة الكرد السوريين المستقلين: القوى الساعية إلى الانفصال لا تمثل الشارع الكردي.

1212-1.jpg

العدية – حمص
أكد رئيس رابطة الكرد المستقلين عبد العزيز التمو أن القوى الكردية الحالية الساعية للانفصال لا تمثل الشارع الكردي و أشار في اجتماع عقدته الرابطة مع حركة تحرير الوطن برئاسة فاتح حسون والتي تم خلالها الاتفاق على التعاون بين الطرفين إلى أهمية اتحاد الفصائل السورية ، وشدد وفد الحركة على وقوف قيادة حركة تحرير الوطن مع الحقوق القومية الكاملة للشعب الكردي ضمن إطار وحدة البلاد وعلى أرضية الشراكة الحقيقية لجميع مكونات الشعب السوري ، كما اتفق الطرفان على القيام بخطوات عملية لتطوير الأنشطة والفعاليات المشتركة بما يخدم مصلحة الشعب والوطن .

و أوضح الناطق العسكري لحركة تحرير الوطن النقيب رشيد حوراني لـ” الحياة ” أنه تم خلال الاجتماع التأكيد على أن القوى الكردية الحالية الساعية للانفصال لا تمثل الشارع الكردي ، و إنما طفت على السطح بسبب القوة العسكرية التي تمتلكها والمدعومة من الخارج ، فيما القوى الأخرى ليست مدعومة ، ولا تمتلك الإمكانيات العسكرية لملء الفراغ ، وأنه من الضروري تعويم هذه التجربة وإشهارها ، وهي التحالف والتعاون بين حركة تحرير الوطن ورابطة الكرد السوريين المستقلين لإبراز حقيقة المجتمع السوري عموما والكردي الذي لا يرضى بديلا عن الدولة السورية بكل مكوناتها.

وقال : إن التعاون بين حركة تحرير الوطن والرابطة يقطع الطريق على كل الساعين للانفصال سواء قوى داخلية من الأكراد ممثلة بحزب الاتحاد الديمقراطي أم القوى الخارجية الداعمة لهم ، وبعدم قدرتهم على تحقيق ما يريدونه من تقسيم وانفصال .

و أضاف : هذا التعاون يبين لكل ذي بصيرة من الأكراد الذين ركبوا موجة التقسيم أن القوى الدولية تستخدمهم لأغراض مرحلية ليس إلا.

و تابع حوراني شكل الضباط الأكراد على قلتهم منذ انشقاقهم ما عرف بالمجلس العسكري الكردي كأحد المجالس التابعة للجيش الحر والغالبية العظمى من الأكراد وثوارهم حتى الآن لا يعترفون إلا بالجيش الحر ممثلا عن العمل الثوري في الثورة السورية.

اترك رد