العفو الدولية: القوات العراقية تعذب قرويين وتقتلهم “عمداً” قرب الموصل

630-e1486384097696.jpg
العدية – العراق
قالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها صدر اليوم 10 تشرين الثاني إن القوات العراقية قد إعدمت ستة أشخاص في في بلدتي الشورى والقيارة التي تقعان تقع إلى الجنوب الغربي من الموصل بمحافظة نينوى خارج نطاق القضاء، أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي؛ وذلك عقب الاشتباه – فيما يبدو – بوجود صلات لهم مع التنظيم المسلح الذي يطلق على نفسه اسم “الدولة الإسلامية” .
وأضاف تقرير منظمة إنه يتعين على السلطات العراقية أن تحقق، بشكل عاجل، في التقارير التي تحدثت عن قيام مقاتلين، في زي القوات العراقية الاتحادية، بتعذيب سكان قرىً وإعدامهم ميدانياً عقب وقوعهم في الأسر جنوبي الموصل.
وصرحت لين معلوف، رئيسة قسم البحوث ونائبة مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة العفو الدولية ببيروت: “نفذ رجال يرتدون زي الشرطة الاتحادية عمليات قتل غير مشروعة، بعد أن قبضوا على سكان قرى جنوب الموصل، وقتلوهم عمداً مع سبق الإصرار. وتعرض السكان في، بعض الحالات، للتعذيب قبل أن يتم قتلهم بما يشبه الإعدام رمياً بالرصاص”.
وأكدت معلوف أن المعلومات التي حصلت منظمة العفو الدولية عليها، تفيد بأن نحو 10 رجال من قريتي نعناعة ورصيف، وبينهم فتى يبلغ من العمر 16 سنة، قد تعرضوا صبيحة يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول للتعذيب وغير ذلك من ضروب المعاملة السيئة عقب تسليم أنفسهم لمجموعة صغيرة من الرجال الذين يرتدون زي الشرطة الاتحادية في منطقة تُعرف باسم “نص تل”. وقام العشرة برفع الراية البيضاء، ورفعوا قمصانهم كي يثبتوا عدم ارتدائهم أحزمة ناسفة، ولم يشكلوا تهديداً للشرطة العراقية.
وأضافت معلوف قائلة: “أوضح رئيس الوزراء حيدر العبادئ مع انطلاق العملية العسكرية في الموصل أنه لن يتم التهاون مع الانتهاكات التي ترتكبها القوات المسلحة العراقية وحلفاؤها. ولقد حان الآن والوقت لإثبات صدق ما جاء على لسان العبادئ”.
واختتمت معلوف تعليقها قائلةً: “يتعين على السلطات العراقية أن تحقق فوراً في هذه التقارير المقلقة التي تتحدث عن ارتكاب عمليات إعدام خارج نطاق القضاء وتعذيب. ويجب عليها أن تنحي جميع الأفراد المشتبه بارتكابهم جرائم حرب، وغير ذلك من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان، من مناصبهم، ريثما تتوصل التحقيقات القضائية إلى نتائج قطعية”.
يشار أنها ليست المرة الأولى التي توثق منظمة العفو الدولية فيها وقوع عمليات إعدام خارج نطاق القضاء على أيدي رجال يرتدون زي الشرطة الاتحادية في العراق. فقد سبق توثيق مقتل ما لا يقل عن 16 رجلاً وفتى من عشيرة الجميلي على مقربة من قرية السجر أثناء عمليات استعادة الفلوجة والمناطق المحاذية، في 27 مايو/ أيار 2016. وبعد قيام هؤلاء بتسليم أنفسهم إلى مقاتلين ارتدى بعضهم زي الشرطة الاتحادية.

اترك رد