يوميات ثائر

WhatsApp-Image-2016-11-13-at-17.46.27.jpeg

تصوير: عمر العامر

العدية – رئيس التحرير: مصعب سعود
اتكئ على جنبه الأيسر ويمناه تضمها بحرارة الى صدره، متناسيا العالم من حوله، إنها أجمل صورة في الحب في زمن أغرق بالدماء.

لطالما تخيّر لها أفضل قطعة من ثيابه الممزوجة بعبق الارض لتغدو أجمل.
يسامرها طوال الليل حتى ينبلج الصباح، يحكي لها عن كل اسراره ومكنوناته بدون قيود فهو يثق بها ثقة مطلقة لقد صدقته عندما خذله آلجميع.
اعتاد أن يشكر الله ويحمده كل صباح ويطبع قبلة الحياة على زندها قائلا : نموت أو نحيا معا.

اترك رد