أكثر من 500 بين قتيل وجريح بنيران الأسد على غوطة دمشق

27459918_1575173405870047_4192861498364231560_n.jpg

ريف دمشق (العديـة) – قتل 66 شخصا غالبيتهم أطفال ونساء واصيب أكثر من 500 أخرين بجروح متفاوتة في يوم دموي ما زالت تعيشه مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، وذلك إثر عشرات الغارات الجوية التي نفذتها طائرات الأسد على أحيائها .

و أكدت فرق الدفاع المدني في ريف دمشق أن 47 شخصا قتلوا جراء الغارات والقصف المدفعي الذي تنفذه قوات الأسد في يوم هو الأعنف والأكثر دموية في غوطة دمشق مشيرة إلى مقتل اثنين من متطوعيها خلال محاولتهم اسعاف الجرحى وإخلاء المصابين.

وأوضحت الدفاع المدني في ريف دمشق أن 11 قتيلا بينهم أربعة نساء وطفلين إضافة لجرح العشرات من المدنيين بينهم متطوعين من الدفاع المدني قد سقطوا جراء أربعة غارات جوية إضافة للقصف المدفعي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية .

وأضاف الدفاع المدني على حسابه الرسمي على فيسبوك أن 4قتلى بينهم امرأة وطفل وعشرات الجرحى سقطوا بغارات على بلدة مسرابا، فيما قتل تسغة أخرون بينهم ثلاثة نساء وطفل إضافة إلى مسعف بغارات وقصف مدفعي على عربين .

و توقعت الفرق والكوادر الطبية العاملة في الغوطة الشرقية ارتفاع عدد الضحايا بسبب العدد الكبير من الجرحى في ظل نقص في الكوادر الطبية و الافتقار المستلزمات الجراحية والنقص الحاد في الأدوية .

وقال شهود عيان للعدية أن مئات العائلات قد نزحت من البلدات التي يتكثف عليها القصف ، مؤكدين أن بلدات بأكملها قد أخليت في ظل انعدام الملاجئ الكافية أو حتى منازل لاستقبال هذا الكم الهائل من النازحين وسط حالة كبيرة من الهلع في صفوف المدنيين .

أطفال يحاولن الوصول إلى أحد الملاجئ في الغوطة الشرقية قبل أن يتم استهدفها أيضا – ناشطون

وأشار شهود العيان للعديةإلى أن المدنيين باتوا هم من الجرحى ويخلون المصابين مستخدمين دراجاتهم النارية وحتى الهوائية منها لعدم  كفاية سيارات الاسعاف في ظل وجود عشرات المواقع المستهدفة في القصف وسقوط مئات الجرحى .

تجدر الإشارة إلى أ الغارات ما تزال مستمرة على جل مدن وبلدات الغوطة مترافقة مع القصف المدفعي، كل هذا في ظل حصار خانق تعاني منه، وسط غلاء غير مسبوق لكامل المواد الغذائية الأساسية وفقدان غالبيتها .

صادق عـبّارة

اترك رد