نشاط أمني لخلايا تنظيم الدولة بريف إدلب تزامنا مع تقدمهم جنوبا

WhatsApp-Image-2018-02-12-at-11.39.02.jpeg

إدلب (العديـة) – قتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأة، اليوم الإثنين عند مدخل مدينة خان شيخون جنوب إدلب، إثر انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة في دراجة نارية مركونة إلى جانب الطريق، فيما اتهمت فصائل الجيش الحر وهيئة تحرير الشام تنظيم الدولة بالوقوف ورائها.

وتشهد مدينة خان شيخون نشاطا واسعا لخلايا تابعة لتنظيم الدولة تزامنا مع هجوم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على ريف ادلب الجنوبي، حيث تعمل خلايا التنظيم على زرع العبوات الناسفة و تنفيذ اغتيالات ضد عناصر من الجيش الحر وهيئة تحرير الشام .

وأكد مصدر خاص في جيش النصر التابع للجيش الحر للعدية أنهم قد القوا القبض على أحد الخلايا، موضحا أنهم رجلين تابعين لتنظيم الدولة وكانا مسؤولان عن زرع بعض تلك العبوات.

وأضاف مراسل العدية أن رجلين قتلا منصف ليل السبت الماضي، أحدهما مسؤول إداري في هية تحرير الشام عبر استهدافه بقنبلة يدوية .

وتعيش خان شيخون التي تخضع لسيطرة هيئة تحرير الشام فلتانا أمنيا لافتقارها لأي جهاز يختص بضبط الأمن داخل المدينة أو محيطها ، فيما يستمر الواقع المعيشي، أضافة للوضع المعيشي القاسي وغياب تام للمياه أو الكهرباء بعد قطع الكبلات الرئيسية المغذية للمدينة إثر خلاف بين الفصائل فيها .

سطام الأطرش

اترك رد