ثوار درعا يستهدفون مواقع الأسد نصرة للغوطة

WhatsApp-Image-2018-02-21-at-18.34.02.jpeg

درعا (العدية) – دك فوج المدفعية التابع للجيش الحر جنوب سورية مواقع لقوات الأسد والمليشيات المساندة له في مواقع متفرقة ردا على الحملة العسكرية التي تتعرض لها الغوطة الشرقية قرب دمشق.

وتعتبر المنطقة الجنوبية أحد مناطق التي تنضوي تحت اتفاقية خفض التصعيد التي وقعتها الفصائل مع نظام الأسد في استانا منتصف صيف 2017 بضمانة روسية تركية إيرانية.

ونقل مراسل العدية عن مصدر في الجيش الحر فضل عدم الكشف عن اسمه، أن عددا من الفصائل والتشكيلات التابعة للجيش الحر إضافة  لفوج المدفعية امطرت مواقع قوات الأسد والميلشيات الإيرانية بالمدفعية الثقيلة محققا اصابات في صفوفها.

واوضح المصدر أن الاستهداف طال فرع أمن الدولة والمخابرات الجوية والمربع الأمني في مدينة درعا، كما طال حواجز المجبل والشرع والبانوراما و الفوج 175 واللواء 12 في إزرع والفرقة التاسعة في الصنمين، إضافة لمواقع المليشيات في بلدة قرفا ونامر وخربة غزالة

وأضاف مراسل العدية ان قوات الأسد ردت بقصفها أحياء سكنية في درعا البلد وبلدات داعل والحراك والنعيمة والغارية الغربية، ما اسفر عن مقتل امراة وإصابة أخرين بجروح متفرقة.

وأشار مراسل العدية إلى أن ضابطا روسيا ابلغ ضباط الأسد وبعض وفود المصالحة بأن اتفاق خفض التصعيد سينتهي في 7 من شهر شباط الحالي، وأنهم أمام خيار القبول بمفاوضات مباشرة مع نظام الأسد تفضي إلى مصالحة او الحرب، إلا أن كلا الطرفين لم يعلن انتهاء المدة رسميا حتى اللحظة.

وكان قاعدة حميميم الروسية قد نشرت على حسابها الرسمي على وسائل التواصل أنها لا تتوقع حدوث تحركات عسكرية من قبل من أسمتها “المجموعات المتمردة” جنوبي البلاد رداً على الهجوم البري الذي تشنه القوات الحكومية السورية في منطقة الغوطة الشرقية للقضاء على ما وصغته “تنظيم جبهة النصرة الإرهابية”.

عصام الشبلاق

اترك رد