انسانيون في عفرين متوحشون في تل رفعت و الجزيرة

نازحين-في-إعزاز.jpg
كتب مأمون الشبلي :
السلام عليكم …
………………أنصار الدجاج ..لا شك أن التجاوزات التي حدثت في عفرين غير مبررة أخلاقياً أبداً لكن الغير أخلاقي أبداً هو التباكي و التأثر الذي رأيناه من كثير من أدعياء التعاطف و الإنسانية .. هؤلاء الذين تزاحموا على الشجب و الندب و الاستنكار .
للتذكير فقط :
لم يُجبر أي مدني خرج من عفرين على دخول مخيمات تم نصبها في بوادي دير الزور و الرقة في صيف أقل ما يُقال عنه أنه لفحة من سموم جهنم و هم يسكنون خيما لا تستر حرَّ شمس ولا هبوب -غبار ولا تقوى أطنابها على رد عُقيرب صغير .
لم يُجبر أهالي عفرين على تسليم كل الوثائق التي بحوزتهم ثم رميها أمامهم في أكياس و من ثم إتلافها .
لم يُجبر أهالي عفرين على دفع 100 ألف ليرة سورية للشخص الواحد فقط للخروج من هذا الجحيم ثم دفع 100 دولار أميركي في المخيم الآخر .
لم يُجبر أهالي عفرين على إيجاد كفيل يُدخلهم أي مدينة أو حتى قرية و من لم يجد تُرك مرمياً أمام حاجز حقير فلا هو سمح له بالعودة و لا سمح له بالعبور .
أهالي عفرين لن يروا بيوتهم عادت ركاما و تحت الركام الجثث وقد تعفنت ولا يُسمح لهم بإخراجها بحجة أنهم ” دواعش ” .. ولن يُمنعوا من دخول بيوتهم بحجة الألغام .
أهالي عفرين من مات سيُدفن بجنازة مهيبة من أهله و أقاربه و جيرانه .. لا كما حصل هناك في مخيمات العار .. من مات هناك لم يسمحوا إلا ل 4 أشخاص فقط بمرافقة جنازته .
أهالي عفرين أيها الإنسانيون هم وحدهم في كل تاريخ الثورة السورية من عرض جثث شهداء الجيش الحر و جاب بها المدينة على إيقاع موسيقاهم الملحمية محتفلاً بقتلهم و هم وحدهم كمدينة كاملة رفعت صور المجرم و أعلامه طواعية بل و بكل فرح .
أهالي عفرين لم تُغتصب نساؤهم في سجون بشار .. لم يُغتصبن أيها الحقراء و لم يُذاب رجالهم في أسيد صيدنايا و لم يكن منهم أي إنسان في الصور التي سرّبها القيصر عن قتلى سجون الأسد .
تبكون الدجاج أيها الكلاب .. تبكون الدجاج !!!

لم تبكوا الموصل الحدباء و لا دير العز و لا رقة الرشيد و تتباكون على دجاج كاوا و ديوك زرادشت …

في الفم ماء .

اترك رد