قراءاتٌ مختلطة !

12400650_10201331994299985_6323193141124871346_n.jpg

رئيس تحرير وكالة العدية للأنباء: الصحفي مصعب سعود

قراءاتٌ مختلطة !

هنا وهناك ولغط يعلو ويخفت دونما فائدة أو علم على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما يستمر القتلة على نهجهم وإستراتيجيتهم في ذبح أهلنا منذ سبع سنين.

مقامر وفاجر ومدعٍ وقائد ومحلل وعالم وفيلسوف وسياسي وإعلامي وشيخ وخليفة و فوق ذلك جمعيات مجتمع مدني كلّهم يدّعون نصرة الثورة والشعب، والأبرياء من كل ذلك براء، دم أغرقنا حتى شاب الولدان ، وأنثى مازالت تستجدي معتصماً ومعتصمٌ قوّاد عند أمريكا والعربان.

من جهة ترى من يهلل كعادته لسفك الدماء في إدلب فمبشري الفسيفساء الأسدية مقتنعون أنها لن تكتمل إلا بفناء ملايين البشر واستبدالهم بقطعان الحيوانات الشاردة المشابهة لهم وهنا آخر المطاف، لكنهم ذاتهم يتبجحون بضرورة التحلي بأخلاق التعامل مع المرض والمرضى عندما يتعلق الأمر بمجرمة وعاهرة تقبع في غرفة المستشفى العسكري المكيفة بدمشق على سرير نظيف وحولها جيش من الخدم والحشم ووكالات علاقات عامة ترسم صورتها وحركتها وتبعث رسائل السلام منها للعالم، نعم فهذه أسماء الأسد ابنة البطة البيضاء وملايين السوريين أبناء البطة السوداء الذين أغرقهم بغلها بالسارين والكلور.

من جانب آخر (قسد) نحن نسعى للديمقراطية والحرية ونحن ضد الإرهاب و داعش والنصرة وتركيا ونحن نريد إنهاء المظلومية الكردية التي نفذها حزب البعث الاشتراكي، لكن لا مانع لنا من التفاهم مع “النظام” للاتفاق على إدارة مناطق الشمال وكذلك معركة إدلب ضد الفصائل الثائرة هناك!  بالله عليكم كيف يجتمع القاتل والمقتول والحر والمجرم والثائر والخائن، كيف للعاقل أن يفسر ويقبل مثل هذا السلوك والعمل، وهل الغاية تبرر الوسيلة ؟.

أما مجموعة أخرى فترى أن إدلب ستكون مقبرة النظام وروسيا “أتمنى”، ولكن سبق أن سمعنا هذا الكلام في حمص وداريا وحلب و غوطة دمشق ودرعا وغيرهم ودمرت المدن وهجّر أهلها وقتل أبناؤها واغتصب نساؤها وأول من هرب كان قادة فصائلها للأسف تاركين الأبرياء لمصيرهم، وإن كنت قادراً على الحرب والنصر فلماذا تنتظر؟ الهجوم نصف  النصر يا سادة أطفال الثورة يعون ذلك فمتى أنتم تعون؟.

أما من يعول على دور للضامن التركي الذي نرى أنه اليوم في وضع صعب أمام كل تلك الحروب المفتوحة ضده، اقتصاديا وسياسياً وعسكرياً بغية تدمير كل ما حققه حزب العدالة والتنمية خلال السنوات الماضية، ولجم نهوض المارد العثماني الذي إن قُدر له تجاوز الأزمنة الحالية بسلام فستكون أوروبا في خطر حقيقي وستتغير الكثير من المعادلات الإقليمية ومن هنا يمكن أن نقرأ التصعيد الأمريكي العلني تجاهها.

لسنا بالعارفين على قول العرب ولكن نريد أن نقول لفصائل إدلب رغم يقيننا بأنهم لن يسمعوا!، ولكن نفعل ما علينا والله من ولي القصد.

لقد اجتمع بينكم كل أحرار الثورة، والتحقت بكم حواضنها، وتعلّقت الأبصار بكم ولهجت الألسن بالدعاء من نفس حرة لكم، فهل أنتم يا قادة الفصائل هناك أهلاً لذلك؟ وهل أعلنت التوبة الخالصة لله وأعددتم العدّة لينصركم؟، وإن كنتم تملكون السلاح والذخائر وهو كذلك فلماذا تنتظرون عدوكم ليأتيكم بالدمار والقصف فوق رؤوس أهلكم؟ انقلوا معركتكم إلى أرضه وبكل قوة وسيلجم من فوره.

ثقوا أن الثورة ستبقى حيّة فينا مادام فينا طفل يتنفس الحياة من حرّة.

كل ما سبق قراءات مختلطة وأهل إدلب أدرى بشعابها.

مصعب السعود

اترك رد