هل تتجه تركيا نحو منبج ؟

رجب-طيب-اردوغان.jpg-1.jpg

أنقرة (العدية)- قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده أكملت استعدادات لإقامة مزيد من المناطق الآمنة في سورية مما سيسمح بعودة اللاجئين الذين فروا من سوريا بسبب الحرب.

وجاء تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هذا، في مقر حزبه العدالة والتنمية بمدينة طرابزون المطلة على البحر الأسود موضحا إن ربع مليون شخص عادوا بالفعل إلى مناطق “محررة” في سورية.

وأضاف: “إن شاء الله سنحرر مزيداً من المناطق ونقيم مزيداً من المناطق الآمنة”، في اشارة إلى نية بلاده توسعة العمليات العسكرية لتشمل كل من تل رفعت ومنبج وتل أبيض، وذلك بعد تعثر الاتفاق مع الجانب الأمريكي، والتوتر الحاصل بعد العقوبات الأمريكية المفروضة على الاقتصاد التركي.

ووكانت تركيا قد نفذت هجوماً في منطقة عفرين شمال سورية ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية تتبع لحزب العمال الكردستاني المحظور.

وتعد حملة عفرين ثاني عملية توغل تقوم بها تركيا عبر الحدود في سورية خلال الثورة السورية. حيث استهدفت عملية التوغل الأولى والتي أطلقت عليها “درع الفرات” تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الباب شمال حلب.

وأوضح أردوغان إنه جرى تكثيف الجهود الدبلوماسية والعسكرية في محافظة إدلب السورية، حيث أقامت تركيا نحو 12 موقعاً عسكرياً للمراقبة، لتجنب حدوث “كارثة” كتلك التي وقعت في مناطق أخرى من سوريا.

وتابع أردوغان أن تركيا تتخذ خطوات لتأمين منطقة قنديل العراقية والحيلولة دون تحولها إلى “وكر للإرهاب”، مشيراً إلى أن بلاده قد تضم منطقة سنجار بشمال العراق إلى هذه العملية إذا دعت الضرورة

اترك رد