الأمم المتحدة: ثلاثة ملايين شخص محاصرون في إدلب

2046090134.jpg

العدية – صرحت مسؤولة أممية رفيعة إن أكثر من 160 مدنيا قتلوا وشُرد أكثر 270 ألفًا جراء العمليات العسكرية التي أطلقها جيش الأسد بغطاء جوي روسي نهاية نيسان الفائت.

وقالت أورسولا مولر مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية ونائبة منسق الإغاثة في حالات الطوارئ اليوم الثلاثاء في جلسة مجلس الأمن الدولي التي تناولت الوضع في سوريا، إن الإحصاءات المتعلقة بالعواقب المأساوية للحرب السورية باتت معروفة للجميع، حيث فرّ أكثر من نصف سكان البلد كما أن مئات آلاف السوريين لقوا مصرعهم وأصيب الملايين.

وأوضحت مولر بأن تعليق العمليات الإنسانية في مناطق القتال بإدلب أثّر على 600 ألف شخص

ولفتت مولر إلى توقف 49 مرفقًا صحيًا بشكل كلي أو جزئي في إدلب خشية تعرضه للهجوم.

وأشارت إلى أن حوالي ثلاثة ملايين شخص في إدلب محاصرون بسبب تبادل إطلاق النار، ويعيش بعضهم تحت الأشجار أو الأغطية البلاستيكية، مضيفة أن المدارس أو العيادات أصبحت غير آمنة ولا توجد وسيلة لكسب الرزق.

اترك رد