مظاهرات في الرستن دعما “للقيادة العسكرية الموحدة” وغارات على قرية غرناطة

WhatsApp-Image-2016-09-09-at-13.52.58.jpeg

العدية – الرستن 09/09/2016

شهدت مدينة الرستن شمال حمص مظاهرة عقب صلاة الجمعة نادت بشرعية “القيادة العسكرية الموحدة” في مدينة الرستن، ورفع المتظاهرون فيها شعارات ” القيادة العسكرية الموحدة هم أهل الحل والعقد” و “القيادة العسكرية الموحدة هم اصحاب قرار السلم والحرب”.

وكان قد أعلن عن تشكيل القيادة العسكرية الموحدة قبل نحو اسبوعين “27/8/2016″ عبر بيان كانت العدية قد حصلت على نسخة منه وتضمن :” اتفقت تشكيلات عسكرية في مدينة الرستن على تشكيل جسم عسكري تحت مسمى القيادة العسكرية الموحدة ” كما أعلنت عن أهداف التشكيل ومهماته ومنها:” الحفاظ على أمن وسلامة المدينة، تنسيق الجهود بما يخدم العمل الدفاعي والهجومي على جبهات المدينة وريفها”.

وقد وقع على هذا البيان 9 تشكيلات أهمها اللواء الأول مشاة، مغاوير الرستن، لواء رجال الله، وغيرهم وتضم القيادة في جسمها التنظيمي “مجلس شورى – هيئة شرعية – قسم عمليات” بحسب البيان نفسه، ويذكر أن الاستاذ عبد الباسط الرجب مسؤول مجلس قيادة الثورة في الرستن قد شارك في المظاهرة.

هذا ورفض المتظاهرون منح الشرعية للهيئات والمجالس الباقية دون تحديد لهيئة أو لمجلس بعينه

هذا وكانت القيادة العسكرية ذكرت ضمن مهامها في بيانها المعلن أيضا بندا يتعلق يدعم القرارات الصادرة عن الهيئة الشرعية في الرستن والتابعة بدورها للمحكمة العليا في حمص والتي تمثل الواجهة المتوافق عليها من قبل جميع الفصائل العسكرية والهيئات المدينة في المنطقة باستثناء “حركة فتح الشام” والتي تقول المحكمة العليا بخصوص ذلك أن علاقة من التعاون والتنسيق المتبادل تربط الطرفين.

وفي سياق متصل قصفت أغارت طائرات الأسد بلدة غرناطة مستهدفة إياها بالذخائر العنقودية وصواريخ C5 بالتزامن مع صلاة الجمعة، فيما علمت العدية أنه تم رفض طلبات قدمت للهيئات المعنية بتعليق صلاة الجمعة في كامل المنطقة.

محمد أبو عبدو

اترك رد