الأمم المتحدة تعتذر عن حماية قوافل المهجرين من حي الوعر وتأجيل خروجهم حتى اشعار أخر.

WhatsApp-Image-2016-09-19-at-11.03.39.jpeg

الصورة من صفحة عدسة شاب حمصي ملتقطة في حي الوعر صباح اليوم

العدية – حمص
اعتذر وفد الأمم المتحدة عن قدومه لحي الوعر في مدينة حمص صباح اليوم وذلك ليشرف على تأمين خروج نحو 300 عائلة بحسب ما ذكرته لجنة التفاوض في الحي.

وعلمت العدية بأن الوفد أبلغهم بذلك فجأة صباح اليوم بعد أم كان مقررا إجلاء المهجرين وتواجدهم في المكان المتفق عليه بذريعة أنه لن يستطيع حماية قوافل النازحين والحافلات التي تقلهم وفقا لما أخبرتهم به ستيفاني خوري مديرة مكتب الأمم المتحدة بدمشق.

وكان من المقرر اليوم خروج قافلة تضم 200 عائلة من سكان حي الوعر باتجاه مدينة إدلب شمال سوريا طبقا لاتفاق بين نظام الأسد وأهالي حي الوعر برعاية الأمم المتحدة.

يأتي هذا الاعتذار في وقت يتهم به ناشطون ومنظمات انسانية الأمم المتحدة برعاية اتفاقات تساهم في تهجير أحياء ومدن وبلدات خاضعة لسيطرة المعارضة من سكانها ويعزز من الاتهامات الموجهة لنطام الأسد بسعيه لتغيير البنية الديموغرافية للعديد من المناطق.

من الجدير بالذكر أن المفوضية رعت عدة اتفاقات سابقة أخرجت بها مقاتلين في حمص القديمة قبل عامين وعدة مدن وأحياء في داريا والزبداني وقزحل قبل أسابيع خلت.

ويقطن حي الوعر حوالي 100 ألف مدني يعيشون حصارا خانقا تفرضه قوات الأسد وميليشياته على أهالي الحي بالإضافة لاستهدافه المتواصل بغارات حربية وقذائف المدفعية راح ضحيتها العشرات من المدنيين قبل أسابيع.

اترك رد