الجيش الحر يطلق حملة العين بالعين الصاروخية شمال حمص.

WhatsApp-Image-2016-09-22-at-15.00.55.jpeg

خاص العدية – حمص
أطلقت فصائل تابعة للجيش السوري الحر حملة ” حملة العين بالعين الصاروخية والمدفعية” وذلك ردا على استهداف قوات الأسد المستمرة لمناطق وبلدات وأحياء حمص الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وقال المقدم عماد نديم شحود مدير غرفة عمليات الحملة  للعدية بأن الحملة أتت ردا على القصف العشوائي لمنازل المدنيين والمراكز الطبية والمدارس والجمعيات الخيرية من قبل قوات الأسد.

وأضاف أنه لا سقف زمني لإنتهاء الحملة طالما أن قوات الأسد مستمرة باستهداف المراكز المدنية والحيوية في أي من المناطق  المحررة في مدينة حمص، مبينا أنها ستفاجئ الجميع من حيث استمراريتها وغزارة نيرانها.

وأكد شحود أن أهداف الحملة هي استهداف مرابض مدفعية الأسد وحواجزه وضرب أماكن تجمعات “الشبيحة” على حد وصفه في عمق المناطق التي يتواجدون فيها، وأنها لن تكتفي بالحدود الأمامية للاشتباك، التي كانت سابقا ضمن لائحة استهداف الجيش الحر فقط.

وأضوح شحود عمل الحملة يتم بالتنسيق مع لجنة المدفعية التابعة لغرفة عمليات ريف حمص الشمالي من حيث الأهداف واختيار مرابض المدفعية والدعم اللوجستي.

وتضم حملة العين بالعين الصاروخية عدة فصائل هي أجناد حمص وكتيبة الله أكبر وكتيبة أحباب الرسول واللواء 313 “أجناد بدر”.

يشار إلى أن المناطق والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة شمال مدينة حمص تتعرض لقصف مدفعي والعديد من الغارات المتكررة ما يسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى بشكل يومي ودمار واسع في بنيتها التحتية وسط حصار خانق تفرضه عليها قوات الأسد.
منهل أبو زيد

اترك رد