أصحاب القبعات البيضاء يفوزون بجائزة “نوبل البديلة”.

019567252_40300-e1486377483513.jpg

العدية – حمص

أعلنت مؤسسة “رايت ليفيلهوود” السويدية عن منح جائزتها “نوبل البديلة” لمنظمة الدفاع المدني السوري الحر المعروفين تحت اسم “أصحاب القبعات البيضاء”.

يأتي إعلان منظمة “القبعات البيضاء” السورية، التي تساعد ضحايا الحرب من المدنيين، أنها من بين الفائزين بالجائزة التي يطلق عليها اسم “جائزة نوبل البديلة” تقديرا “للشجاعة والتعاطف والتلاحم الإنساني الفائق في إنقاذ حياة المدنيين.

وقالت لجنة الجائزة إن المنظمة السورية، وهي أول فائز بالجائزة من سوريا، يعمل معها نحو ثلاثة آلاف عنصر كرسوا حياتهم لإنقاذ الناس وسط المنازل المدمرة ويكافحون الحرائق ويقدمون الإسعافات الأولية، معرضين أنفسهم لأخطار كبيرة.
whatsapp-image-2016-09-22-at-20-30-39

وأضاف المدير التنفيذي للمؤسسة أولي فون أوكسكول إن الدفاع المدني السوري فاز بالجائزة بسبب نشاطه الشجاع والناجح في المساعدة في إنقاذ الناس، الأمر الذي كثيرا ما يعرض أفراد المجموعة للخطر. وأضاف “يأتون بعد سقوط القنابل وينقذون الناس من تحت الأنقاض وركام المنازل التي قصفت لأن الكثيرين يظلون أحياء تحت هذه المنازل، والعمل الذي يقومون به ينطوي على خطر كبير عليهم بالطبع لأن الطائرات كثيرا ما تعود وتقصف المبنى ذاته مرة أخرى.” وتابع قوله “نعطيهم الجائزة ليس فقط لشجاعتهم والتزامهم الذي يمارسون به عملهم لكن بسبب كفاءتهم ونجاحهم في المساعدة على الأرض.”

وتنشط المنظمة السورية في المناطق التي تخضع لسيطرة المعارضة والمكونة من مجموعة من نحو 3000 متطوع من الرجال والنساء،و الذين خاطروا بحياتهم لانقاذ اكثر من 60،000 شخص والذين يعانون بدورهم من قصف يومي بالبراميل المتفجرة والذخائر العنقودية وشتى أنواع الأسلحة وذلك عبر تقديم المساعدة والإسعاف للمصابين وانتشال لمدنيين من تحت الأنقاض واطفاء الحرائق الناتجة عن القصف.

يشار إلى أن العديد من أفراد منظم القبعات البضاء قد قتلوا وسقط منهم العشرات من الجرحى جراء استهداف سيارات طواقمهم تارة ومقارهم تارة أخرى بغارات من طائرات الأسد.

المصدر – موقع مؤسسة “رايت ليفيلهوود”

 

اترك رد