حمص والتهجير المستمر

WhatsApp-Image-2016-09-26-at-21.52.22-e1486375923688.jpeg

العدية – الدار الكبيرة 26/09/2016
محمد أبو عبد الله

وصلت ظهر اليوم الإثنين 26/09/2016 الدفعة الثانية والأخيرة من أهالي حي الوعر المهجرين إلى بلدة الدار الكبيرة شمال حمص.

حيث بلغ عدد هذه الدفعة 100 شخص مع عائلاتهم وهو ما يقرب من نحو 65 عائلة من هجروا ليبلغ من هجروا فيها نحو 300 شخصا بما  ، وتأتي هذه الخطوة كتتمة لاتفاق سابق أبرمه لجنة التفاوض المشكلة من وجهاء الحي مع وزير المصالحة الوطنية” التابعة لنظام الأسد وذلك بعد 4 أيام من وصول الدفعة الأولى التي وصل فيها  123 مسلحا مع 157 من عائلاتهم ليبلغ عدد من تم تهجيرهم من الحي بحسب للاتفاق مايقرب من580 شخصا.

whatsapp-image-2016-09-26-at-21-52-19-1

صورة لمقاتلين وأهالي بلدة الدار الكبيرة شمال حمص يستقبلون المهجرين من حي الوعر – محمد أبو عبد الله – العدية

وصرحت مصادر داخل الحي للعدية أن المفاوضات ما تزال جارية للصول لاتفاق يخرج بمقتضاه بقية المقاتلين نحو مناطق الشمال السوري، حيث يمتنع الطرفان عن الافصاح عن كامل بنود الإتفاق وهو ما ارجعه المصدر لرغبة لجنة تفاوض الحي لاستكمال ما يتعلق من خطوات من جانب نظام الأسد قبل الشروع في خطوات أخى وبنود جديدة.

وكانت لجنة التفاوض في حي الوعر قد طالبت وفد النظام بالبدء بأول لتزام له في الاتفاق المعلن وهو الكشف عن مصير  7350 معتقل من أهالي حمص، هذا  وسيتم أيضا تسجيل أسماء المعتقلين في مكتب حمص لرعاية الأيتام ممن اعتقلتهم ميليشيات الأسد بعد تاريخ 2016/1/1 لتضاف إلى قائمة المعتقلين التي سلمها وفد الحي سابقا.

يشار إلى مناطق وبلدات شمال تتعرض منذ أيام لقصف عنيف من طائرات الأسد ومدفعيته المحيطة بكامل تلك البلدات مما يخلف قتلى وجرحى بشكل يومي في صفوف المدنيين.

اترك رد