اليونسيف: ما حدث في ريف إدلب جريمة حرب.

WhatsApp-Image-2016-10-26-at-15.17.09-1-e1486372977952.jpeg

العدية - أرشيف

قالت منظمة اليونسيف في بيان صحفي لها أمس الأربعاء أن تقارير وردتها عن مقتل اثنين وعشرين (22)  طفلاً وستّة معلّمين في بلدة حاس قرب إدلب نتيجة تعرّض مبنى مدرستهم للقصف بشكل متكرّر.

واعتبرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة – يونيسيف – أن الهجوم الذي تعرضت له مدرسة حاس في ريف إدلب يوم أمس هو الأسوأ الذي تتعرض له مدرسة منذ بدء الحرب في سوريا قبل حوالي 5 سنوات.

صورة بثها نشطاء على مواقع التواصل قالوا إنها لأحد التلاميذ الذين قتلوا في غارة استهدفت مدرستهم في إدلب -

صورة بثها نشطاء على مواقع التواصل قالوا إنها لأحد التلاميذ الذين قتلوا في غارة استهدفت مدرستهم في إدلب –

وقال المدير التنفيذي لليونسيف أنتوني ليك في البيان الذي صدر عنه “هذه مأساة. هذا أمر يثير الغضب الشديد، وإن كان متعمّداً فهو يعتبر جريمة حرب، أطفال فقدتهم عائلاتهم الى الأبد… مدرسون فقدوهم طلابهم الى الأبد … جرح اخر على جبين مستقبل سوريا.
يشار إلى ان نشطاء في مدينة إدلب قد بثوا صورا ومقاطع للفيدو لجثث 22 طفلا و ستة 6 معلمين إثر غارة استهدفت مدرسة ابتدائية في بلدة حاس قرب إدلب يُعتقد أنه روسية أو سورية بحسب تصريح صحفي لوزير الخارجية الفرنسي جان مارك.

اترك رد