محلي زملكا يحمّل جيش الإسلام مسؤولية سقوط ضحايا

WhatsApp-Image-2017-04-29-at-20.34.031.jpeg

ريف دمشق (العدية) – حمّل المجلس المحلي في مدينة زملكا في الغوطة الشرقية في بيان له اليوم الإثنين جيش الإسلام مسؤولية استمرار سقوط ضحايا في صفوف المدنيين جراء استمرار محاولاته اقتحام المدينة.

وذكر مجلس زملكا في بيانه الذي اطلعت عليه العدية: “أن اصرار جيش الإسلام على اقتحام المدينة تسبب بسقوط المزيد من الضحايا مؤكدا أن الحي الذي يحاول اقتحامه يقطنه ما يقرب من ألف عائلة جلهم ممن وعدوا ونزحوا إلى المدينة”

ودعا البيان جيش الإسلام إلى سحب قواته بشكل فوري والتوقف عن استمرار محاولاته لاقتحام المدينة.

وشدد البيان على تحميل مسؤولية ما يحدث في المدينة من حصار لبعض أحيائها وتهديد لحياة المدنيين وضرر بالمتتلكات لجميع الفصائل المشاركة في الاقتتال الحاصل في الغوطة الشرقية.

وأشار البيان إلى رفض قاطع للاعتقالات الجارية والمداهمات العشوائية التي تقوم بها الفصائل.

كما لفت البيان إلى الشلل الذي خيم على المدينة وصعوبة ايصال المواد الغذائية والطبية إلى المدينة بسبب الاشتباكات وحالات القنص.

ونقل ناشطون مقاطع مصورة بُثت على مواقع التواصل تظهر مقاتلين من جيش الإسلام يفرقون مظاهرة مستخدمين الرصاص الحي كانت تندد بالاقتتال ، ليصدر الأخير بيانا يدين فيه ما اسماه تصرفا ارعنا من أحد المقاتلين ويعتذر فيه من أهالي الغوطة مؤكدا تقديم من قام بتلك الفعلة إلى القضاء.

يشار إلى أن اشتباكات اندلعت صباح الجمعة بين عدة فصائل في الغوطة الشرقية بعد اتهم جيش الإسلام الفصائل باعاقة امدادات له ارسلها إلى إحدى الجبهات فيما نفت هيئة تحرير الشام الأمر متهمة الأول بنيته المسبقة لشن الهجوم ، وأسفرت عن أكثر من مئة قتيل بينهم مدنيون.

تحرير: صادق عبارة

اترك رد