الأسد يرسخ قواعد الاحتلال الإيراني بأكثر من ثمانين ألف مقاتل

-ايرانية-جديدة-في-منبج.jpg

ميليشيات فوج رعد المهدي الشيعية في منبج شمال سورية

خاص العدية
– منذر حرفوش

 

  • تقوم قوات الأسد بإنشاء وتنظيم ميلشيات جديدة في المحافظات السورية ,تعمل تحت قيادة الإيرانيين ,من المتخلفين ,والاحتياط ,والفارّين ,والمدنيين ,ومن تمت تسوية أوضاعم وفق اتفاقات المصالحة التي تجري في بعض المناطق السورية.
    وقد أعلن مؤخرا عن تشكيل ميلشيا شيعية جديدة في مدينة منبج تحت مسمى ” فوج رعد المهدي ” بالشارة الصفراء التي تميزت بها ميلشيات حزب الله اللبناني ,وصدرت تعليمات تمنع التعرض لعناصرها أو توفيقها ,وأنشأت هذه الميليشات صفحة خاصة بها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.


وصدرت مذكرة – بوصف ” سري للغاية “عن / القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة – شعبة التنظيم والإدارة – فرع التنظيم والتسليح/ في قوات الأسد وتحمل الرقم ( 94/ذ ) تاريخ 6-4-2017 ,تضمنت مقترحات مذيلة بموافقة وتوقيع بشار الأسد ووزير دفاعه ورئيس أركان قواته ,حول تنظيم أعداد من المقاتلين الذين سيلتحقون بالقوات الإيرانية التي تقاتل الى جانب الاسد في سورية وتحت اسم “أفواج الدفاع المحلي في المحافظات”.

وجاء في المذكرة أن وزير الدفاع أمر بتشكيل لجنة برئاسة رئيس شعبة التنظيم والإدارة ,مهمتها تنظيم القوات العاملة تحت قيادة القوات الإيرانية ضمن تنظيم وملاك “أفواج الدفاع المدني المحلي في المحافظات” ,وأن اللجنة اجتمعت مع الجانب الايراني ودرست وناقشت الموضوع من مختلف الجوانب.

قرار جيش الأسد بتشكيل ميليشيات أفواج الدفاع المحلي تحت قيادة الإيرانيين

قرار جيش الأسد بتشكيل ميليشيات أفواج الدفاع المحلي تحت قيادة الإيرانيين

ورفعت مذكرة الاتفاق على شكل مقترحات إلى بشار الأسد ,وتضمنت أعداد العناصر ( عسكريين ومدنيين ) السوريين الذين يقاتلون تحت إمرة الإيرانيين ,حيث بلغ تعدادهم الإجمالي في المحافظات السورية 88.733  مقاتلا ,منهم 14.873 متخلفا عن “الخدمة الإلزامية ” و 16.731 متخلفا عن “الخدمة الاحتياطية ” و 8003 من “الفارين” و 37.004 من “المدنيين” و 12.123 من الذين تمت ” تسوية أوضاعهم ”

وشملت مقترحات المذكرة التي وافق عليها بشار الأسد وصارت قرارا واجب التنفيذ ,تسوية أوضاع العسكريين الفارين و المكلفين والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية ونقلهم وتعيينهم وتعديل جهة استدعائهم إلى أفواج الدفاع المحلي في المحافظات ,وضم العناصر الذين تمت تسوية أوضاعهم ويقاتلون سابقا تحت قيادة الايرانيين ,وفتح باب التطوع بعقود مؤقتة لمدة سنتين لصالح الميلشيات الجديدة ,حيث ورد في المذكرة تعداد المقاتلين مع الجانب الإيراني 37.004 مقاتلا سوريا. فيما يتكفل الجانب الإيراني بدفع رواتب مقاتلي هذه الميلشيات ,وتعويض القتلى ورعاية المصابين.
والجدير ذكره أن الايرانيين بدأوا السيطرة على مفاصل نظام بشار الأسد منذ بداية الثورة السورية قبل سنوات لمنع سقوطه ,ولكن هذه السيطرة تأخذ منحنى جديدا بتشكيل هذه الميلشيات ,وتمكن الإيرانيين من البقاء في سورية ولو بعد رحيل نظامه.

2 thoughts on “الأسد يرسخ قواعد الاحتلال الإيراني بأكثر من ثمانين ألف مقاتل”

اترك رد