بوتين يخيّر الجيش الحر بين خروجه من حلب أو قصفها من جديد

putin-top-e1486372206653.jpg
العدية – حمص
اعلنت وزارة الدفاع لروسية أنها مددت الهدنة حتى مساء يوم الجمعة المقبل 4/ تشرين الثاني وذلك كمهلة لخروج مقاتلي الجيش الحر من الأحياء الشرقية من مدينة حلب.
وقال الجنرال فاليري غيراسيموف رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، أنه تم تنسيق الهدنة ومدتها 10 ساعات وذلك بأمرمن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واستمرار تعليق الطلعات الجوية الروسية والتابعة لقوات الأسد وقد اعلمنا القيادة السورية بذلك.
وأضاف غيراسيموف في تصريحه خلال المؤتمر الصحفي اليوم الأربعاء 2 /تشرين الثاني: “تجنبا لهدر الأرواح البشرية، قرر وزير الدفاع الروسي بتفويض من القائد الأعلى للقوات المسلحة فلاديمير بوتين، إعلان هدنة إنسانية في حلب من الساعة 09:00 وحتى الساعة 19:00 من يوم الجمعة 4 نوفمبر/تشرين الثاني”.
وأوضحت وزارة الدفاع الروسية بأنه إنه سيُسمح “لمقاتلي الجيش الحر بالخروج من المدينة سالمين بأسلحتهم وكامل عتادهم من ممرين آمنين أحدهما باتجاه الحدود التركية وأخر باتجاه ريف إدلب إضافة لستة ممرات أخرى خاصة بالمدنيين والجرحى والمصابين.
واكد غيراسيموف بأن مقاتلي الجيش الحرتكبدوا خشائر كبيرة إضافة إلى “فقدانهم أسلحة ومعدات قتالية كثيرة. ولم يعد أمامهم إمكانية للهروب من المدينة” خاصة مع فشل بقية الفصائل بفك الحصار عن مدينة حلب.
يذكر أن وزارة الدفاع الروسية كانت علقت طلعاتها الجولة في سماء حلب منذيوم 18/تشرين الأول،قبل ان تعلن فيما بعد هدنة إنسانية استمرت 4 أيام من 20 وحتى 23 /تشرين الأول. وكان بوتين رفض استئناف عمليات القصف الجوي.
يشار إلى أن الجيش الحر كان بدأ معركة لفك الحصار عن مدينة حلب يوم الجمعة الماضي 28/تشرين الأول سيطر في خلالها على عدة مواقع مهمة من الجزء الشرقي من مدينة حلب قبل أن تتوقف فجأة بعد يومين من انطلاقها فيما لم تعلن غرفة العمليات الخاصة بالمعركة أي بيان حول ذلك أو نيتها استئناف المعارك من عدمه.

اترك رد