قوات الأسد تسجل خرقها الأول لاتفاق مناطق “تخفيف التوتر”

WhatsApp-Image-2017-04-22-at-20.08.00.jpeg

دخان متصاعد من غارات مكثفة لقوات الأسد على ريف حماه الشمالي - العدية/حسن أبو الزين

حماه (العدية) – سجلت قوات الأسد خرقها الأول للاتفاق المعلن عنه حول “مناطق تخفيف التوتر”، والذي تم التوافق عليه بين الدول الضامنة له في استانا يوم أمس عندما بدأت حملة قصف مكثفة على بلدة الزلاقيات الخاضعة لسيطرة الجيش الحر.

ونقل مراسل العدية عن مسؤول عسكري في الجيش الحر قوله: “إن قوات الأسد بدأت الحملة على قرية الزلاقيات الإستراتيجية ظهر اليوم، مشيرا  لاحباطهم تلك المحاولة بعد تصديهم لها.

وأكد المصدر أن القرية تقع تحت سيطرتهم، نافيا وجود مقاتلين يتبعون للقاعدة أو تنظيم الدولة داخلها.

وأشار المصدر للأهمية الاستراتيجية للبلدة كونها تعتبر “صمام أمان” للدفاع عن بلدة اللطامنة التي تسعى ميليشيات الأسد للسيطرة عليها بأي وسيلة، لافتا أنهم استهدفوا مصادر النيران في مدينة صوران.

يشار إلى أن قوات الأسد كانت سيطرت على قرية الزلاقيات منتصف شهر نيسان الفائت، قبل أن تشن قوات الجيش الحر هجوما معاكسا استطاعلت فيه استعادة السيطرة على البلدة التي تعتبر خط الدفاع الرئيسي للدة اللطامنة شمال حماه.

اعداد: سطام الأطرش/تحرير: صادق عبارة

اترك رد