جولة جديدة من مباحثات جنيف الأسبوع المقبل

37806609_303.jpg

جنيف (العدية) – أعلن مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا الاثنين أنه من المقرر أن تبدأ جولة جديدة من محادثات السلام السورية الأسبوع المقبل في جنيف. فيما بدأت أول عملية إجلاء لمقاتلين معارضين من دمشق منذ ست سنوات.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الاثنين إنه سيستأنف محادثات السلام بين نظام الأسد والمعارضة السورية في جنيف في 16 أيار الجاري.

وعبر دي ميستورا في بيان عن أمله في التطبيق الكامل للاتفاق الذي توصلت إليه روسيا وإيران وتركيا في آستانة الأسبوع الماضي بإنشاء مناطق “لخفض التصعيد” في سوريا “مما سيؤدي إلى خفض كبير لتصعيد العنف ويساعد في تهيئة مناخ يفيد المحادثات السياسية السورية- السورية في جنيف.”

في غضون ذلك وفي أول عملية تهجير قسري من العاصمة السورية خرج اليوم الاثنين (الثامن من أيار/  2017) أكثر من ألف شخص، بينهم 568 من الثوار بالإضافة إلى أفراد من عائلاتهم في إطار الدفعة الأولى من عملية التهجير القسري للسكان من حي برزة الدمشقي، وفق ما نقل تلفزيون الأسد عن محافظ دمشق.

ويشار إلى أن الأمم المتحدة انتقدت عمليات الإجلاء، التي تعتبرها المعارضة السورية “تهجيراً قسرياً”، وتتهم دمشق بالسعي إلى إحداث “تغيير ديموغرافي” في البلاد. كما تأتي عملية تهجير حي برزة بعد يومين من بدء آلية تنفيذ اتفاق أستانا حول إنشاء “مناطق تخفيف التصعيد” في سوريا.

المصدر:  (أ ف ب)

اترك رد