ألمانيا تستقبل 6 آلاف لاجئ سوري جديد

لاجئون-سوريون-المصدر-DW-1.jpg

أعلنت الحكومة الألمانية أنها بصدد استقبال حوالي 6 آلاف لاجئ سوري من تركيا خلال العام الحالي 2019، بموجب اتفاق تم إبرامه بين أنقرة والاتحاد الأوروبي عام 2016.

وذكر موقع “DW” الألماني أن وزير الداخلية “هورست زيهوفر” وجه رسالة يوم الجمعة الماضي إلى حكومات الولايات الألمانية قائلاً فيها إن بلاده وتنفيذا للاتفاقية بين الاتحاد الاوروبي وتركيا ستسقبل ما يصل إلى 500 لاجئ سوري من تركيا شهرياً في العام 2019.

وجاء في رسالة وزير الداخلية الألماني في معرض شرحه أسباب استقدام هذا العدد من اللاجئين “أن الاتفاقية الأوروبية للاجئين مع تركيا في 18 آذار عام 2016 تهدف إلى منع الهجرة غير الشرعية للاجئين السوريين، والقضاء على شبكات المهربين ومساعدة اللاجئين السوريين الضعفاء في الحصول على وضع قانوني في أوروبا.

وأضاف وزير الداخلية الألماني – حسب موقع DW – في الرسالة قائلاً: “إن الحكومة الألمانية ستواصل الوفاء بمسؤولياتها بموجب هذه الاتفاقية، كما سيتم تحديد معايير لاستقبال اللاجئين القادمين من تركيا إلى ألمانيا.

وطالب وزير الداخلية الألمانية في الرسالة الولايات الألمانية بضرورة التدقيق في طلبات اللجوء المقدمة من الأشخاص القادمين من مناطق سيطرة تنظيم داعش في سوريا والعراق وليبيا واليمن, حيث وضعت السلطات الألمانية معايير معينة حول الأشخاص الذين يجب استقبالهم، وينبغي مراعاة العمل بهذه المعايير قدر الإمكان. وتتضمن هذه المعايير على سبيل المثال، وجود القدرة لدى اللاجئين السوريين على الاندماج ضمن المجتمع الألماني، بالإضافة إلى مستوى التعليم والخبرة العملية والمهارات اللغوية والانتماء الديني والعمر.

وكانت تركيا قد وقَعت مع الاتحاد الأوروبي اتفاقية في 18 آذار 2016، تقضي بتشديد تركيا الإجراءات على حدودها مع أوروبا للحد من الهجرة غير الشرعية للسوريين، وذلك مقابل استقبال ألمانيا لاجئين مقيمين في تركيا ومساعدتهم على العيش في أوروبا بطريقة قانونية ضمن برامج إعادة التوطين. حيث يتم العمل بهذا الاتفاق في إطار ما يسمى بآلية “واحد مقابل واحد”، الذي يعني أنه يتم استقبال كل شخص سوري من تركيا إلى أوروبا، مقابل كل شخص سوري يتم إعادته من الجزر اليونانية إلى تركيا.

وتعتبر “برلين” هي أكثر العواصم الأوروبية التي دعمت الاتفاقية الأوروبية للاجئين السوريين مع تركيا حتى الآن، بالإضافة إلى ذلك فإن “ألمانيا” هي البلد الأوروبي الذي استقبل معظم اللاجئين القادمين من تركيا خلال العامين الماضيين.

وقد لاقت سياسة اللجوء الاوروبية انتقادات واسعة من منظمات حقوق الانسان والمنظمات التي تعنى بشؤون اللاجئين مثل منظمة برو أزول الألمانية التي علق مسؤولها الأول ( كارل كوب ) على أعداد اللاجئين الذين استقبلتهم الدول الاوروبية خلال السنتين الماضيتين و الذين بلغ تعدادهم 18 الف لاجئ حيث قال ” هذا الرقم منخفض للغاية, وهذا امر مخجل”. وفي انتقاده الاتفاقية التركية الاوروبية علق (كارل كوب) بقوله:” الاتفاق هزيمة للقيم الاوروبية وخزي عظيم لاوروبا”.

منذر حرفوش

اترك رد