ترجمة مائة قصيدة لنزار قباني إلى الكردية

1549288275164274600.jpg

الشرق الأسط- أربيل

صدر  باللغة الكردية عن مركز جمال عرفان الأدبي للطباعة والنشر، كتاب مترجم يحمل عنوان «100… نزار»، ويتضمن مائة قصيدة مترجمة للشاعر الراحل نزار قباني. الكتاب ترجمه إلى الكردية، الكاتب والصحافي والفنان الكردي المغترب بشكو ناكام.

يوضح المترجم في مقدمة الكتاب، الذي طبع منه ألف نسخة، الدوافع التي دفعته لاختيار الشاعر قباني دون سواه لترجمة قصائده، قائلاً إن «قصائده الرومانسية التي تنطوي على بركان من المشاعر والأحاسيس الإنسانية الجياشة، وكذلك ما تحمله تلك القصائد من أفكار وتطلعات متجددة ومتحضرة ومناهضة للديكتاتورية والأنظمة القبلية والرجعية المتخلفة، ودعوته إلى كسر القيود البالية وتحقيق المساواة والعدل بين بني البشر، كانت الحافز الأكبر الذي حمله على ترجمة مائة من أروع ما نظم قباني من أشعار لا تزال كلمات وتعابير معظمها ترن في أذهان كثير من عشاق قصائده».

ويكتب المترجم ناكام في مقدمته أنه «حرص تماماً على ترجمة أبيات وكلمات تلك القصائد المختارة، بعناية فائقة وبمرادفات كردية تحاكي وتماهي نظيراتها العربية، وبألحان لفظية شبه متطابقة، كي تبقى القصائد المترجمة محافظة على معانيها ومقاصدها وتعابيرها بأسلوب رقيق ومستساغ، بحيث تبدو للقارئ الكردي كأنها أشعار كتبت بالكردية أساساً».

وفي مستهل الكتاب، المؤلف من 318 صفحة من القطع المتوسط، كتب الكاتب والروائي الكردي شيرزاد حسن كلمة مطولة أشار فيها إلى أن فيها الشاعر نزار قباني نجح في إنشاء مدرسة شعرية خاصة، تختلف وتتميز بأسلوبها الأدبي الرصين عن سواها من المدارس الشعرية، وأنه استطاع بعد نكسة العرب في حرب يونيو (حزيران) 1967، أن يغير من نمط قصائده وأدبياتها، من خلال توجيه النقد اللاذع والجارح لكل الذين تسببوا في تلك النكسة».

كما ضم الكتاب آراءً لنقاد وأساتذة في اللغة الكردية يجمعون فيها على السلامة اللغوية ودقة الترجمة، معتبرين الكتاب جهداً ثميناً من شأنه إغناء الشعر والأدب الكرديين.

ومن أبرز القصائد المترجمة في هذا الكتاب؛ «أنا وهم»، و«التمساح»، و«المسرح»، و«استراحة مقاتل»، و«الدفاتر القديمة»، و«من مذكرات كلب مثقف»، و«الرسائل»، و«ثورة الدجاج»، و«مذكرات جنرال»، و«رسالة من تحت الماء»، و«ملف اغتصاب سياسي»، و«متى تعلنون وفاة الأمة»، وغيرها.

اترك رد