ثلاث قصص نجاح لسوريين في المانيا تعرف عليها

WhatsApp-Image-2019-02-12-at-22.23.29.jpeg

العدية- لا يكاد يمر يوم دون أن نسمع بقصة نجاح كتبها السوريون بكدهم واجتهادهم في ألمانيا، رغم اختلاف الظروف وصعوبة الغربة التي تفرض تعلم لغة هي من أصعب اللغات الأوروبية، فقد بث التلفزيون الألماني فيلماً تسجيلياً يحكي قصص ثلاثة سوريين أثبتوا تفوقهم وبالتالي سرعة اندماجهم في المجتمع المضيف عبر التعلم والعمل.

الأول: الياس حنون، اضطر عام 2012 للهروب مع زوجته وطفليه من سوريا بعد أن سقطت قذيفة على حيهم واعتقد حينها أنه سيفقد عائلته، ولكن لحسن الحظ لم يصب أحد بأذى، حنون كان يملك شركة بناء في سوريا، وكان يمارس الطبخ كهواية في أوقات الفراغ، ولكن عندما قدم إلى ألمانيا عمل في مجال الطبخ الذي هو جزء من الثقافة السورية التي يفتخر بها. في البداية بدأ بصناعة وجبات الأكل في منزله، ثم بعد ذلك عمل كـ “شيف” في مطعم ليحوز إعجاب الالمان، حيث يعمل يقدم لهم شرحا عن الأكلات السورية ومحتوياتها وطريقة صناعتها، ويأمل في القريب العاجل أن يفتتح مطعمه الخاص

الشيف السوري الياس حنون – القناة الألمانية

الثاني: هادي صوفان، مهندس معماري من حمص، المدينة الثائرة على نظام الأسد.

المهندس المعماري هادي صوفان

وكنتيجة لذلك عمل الأخير على تدميرها كلياً بعد تهجير أهلها، هادي صوفان الذي خرج من حمص بمعجزة يقول إنه عاهد نفسه أن يعمل لأجل الآخرين، وفي هذا السياق

أسس منصة عبر الانترنت تربط أصحاب البيوت المدمرة مع مهندسين معماريين وعمال بناء. اسم شركته هو احياء البيت Revivng Home، ويأتي تمويلها عبر التبرعات، حيث اظهر الفيديو عدة بيوت ساهمت المنظمة بتأهيلهم كي يصبحوا مهيئين للسكن. هذا المشروع جذب العديد من الألمان كي يتطوعوا في المساعدة لإعادة إعمار بيوت لا يملك أصحابها مكاناً يبيتون فيه.

الثالث: معمل ومحل لتصنيع وبيع الحلويات السورية، تديره عائلة حمصية من الذين توارثوا صناعة الحلويات اباً عن جد، حيث يصنعون بشكل تقليدي يدوي أكثر من خمسين صنفاً من الحلويات عالية الجودة التي تكلف الكثير من المال وبالتالي سيكون سعر البضاعة غالياً، ففي البداية نصحهم الأصدقاء بعدم الاقدام على هذه المغامرة، إلا انه وكنتيجة لجودة عملهم الذي أعجب الالمان والسوريين على حد سواء فقد باتوا اليوم يملكون ثلاثة فروع في برلين، يعمل فيهم أكثر من خمسة وعشرين عاملاً. يختتم الفيلم بالقول إن العائلة الطموحة التي تعمل منذ الصباح الباكر باتت اليوم تصدر منتوجاتها إلى العديد من البلدان الأوروبية كسويسرا وفرنسا واسبانيا.

المصدر: القناة الألمانية الأولى

اترك رد