إيرانية تنفذ أكبر عملية اختلاس في تاريخ البشرية

WhatsApp-Image-2019-03-26-at-23.46.29.jpeg

عضو حرس الثورة الإيراني ومديرة بنك سرمايا مرجان شيخ الإسلامي - يوتيوب

العدية – تتوالى الفضائح المالية و ظهور ملفات فساد وغسيل أموال في اعلى هرم السلطة في إيران التي سجلت أعلى معدلات فساد في العالم، بحسب منظمات الشفافية الدولية، وكانت فضيحة تُقَدّر بـ38 مليار دولار، والتي تعد أكبر عملية اختلاس في تاريخ البشرية. وتورّط فيها مسؤولون بارزون و قادة في الحرس الثوري.

وبحسب وكالة رویداد 24 الإيرانية فقد كشفت التحقيقات لدى المحكمة الاقتصادية أن المدير السابق لمصرف سرمايا وسيدة من الحرس الثوري الإيراني متهمان في أكبر عملية غسيل أموال واختلاس في إيران.

وفي بيان لها، اتهمت المحكمة الاقتصادية 14 شخصًا بينهم قادة بالحرس الثوري، باختلاس ما يزيد على سبعة مليارات دولار، في أكبر فضيحة اختلاس شهدها العالم بحسب خبراء اقتصاد.

وكانت “مرجان شيخ الإسلامي” المتهمة الرئيسية بإخفاء سبعة مليارات دولار قد زوّرت هويات وجوازات سفر لأكثر من عشرين دولة ،بعد أن استطاعت إقناع القيادة الإيرانية بقدرتها على غسل وتحويل أموال صفقات النفط الإيراني لتلوذ بالفرار قبل ستة أشهر .

وعمدت شيخ الإسلامي التي تبدو مرتدية الزي الإسلامي في إيران. وهي عضو في الحرس الثوري الإيراني الذي رشحها لتولي ذلك المنصب كمديرة لبنك سرمايا والقيام بمهمة تبييض الأموال ونقلها إلى داخل وخارج إيران. لكنها كانت تخلع حجابها خلال عمليات تنقلها وسفرها لتبعد الأنظار عنها. لتصبح لاحقا من أشهر تجار العقارات في كندا وبريطانيا.

أما المدير السابق لمصرف “سرماية؛ فقد فتح عشرات الحسابات في مصارف ودول مختلفة بأسماء مغايرة بإشراف الحرس الثوري، وكان يقوم بنقل الأموال إلى إيران عبر هذه الحسابات.

وقال وسائل اعلامية إيرانية أخرى إن الأجهزة الأمنية والسلطات القضائية بدأت مراقبة رئيس بنك”سرماية”، وجرى اعتقاله خلال محاولته الهرب من البلاد؛ موضحًا أن تحقيقات النيابة العامة وأجهزة الاستخبارات كشفت أن هناك -إضافة إلى 7 مليارت يورو التي جرى اختلاسها- ما يزيد على 38 مليارًا، ما زالت عالقة لدى أشخاص اعتمدتهم الحكومة الإيرانية ووزارة البترول لبيع المنتجات وتبييض الأموال وإعادتها إلى البلاد.

وأكد موقع مرارو الإيراني أن هؤلاء الأشخاص لا يزالون خارج البلاد، وأن مقر “خاتم الأنبياء”، التابع للحرس الثوري والذي يقوم بتنفيذ مشاريع الحرس في داخل إيران وخارجها، متورط كذلك في هذه الصفقات؛ وهو الذي قدّم المرأة المتورطة (مرجان شيخ الإسلامي) على أنها من عناصره؛ مؤكدًا أن هناك تحقيقات جارية عن مدى تورط بعض ضباط هذا المركز في هذه العملية.

يذكر أن إيران تحتل المرتبة 146 من بين 178 دولة قيد المراقبة حسب التصنيف السنوي الأخير لمنظمة الشفافية الدولية، وقد وجهت المنظمة تحذيرًا لإيران بهذا الخصوص.

اترك رد