القاضي /حميدي/ يكتب..”الإيلاء من الناحية الشرعية”

maxresdefault.jpg

نافذة نسلط من خلالها الضوء على بعض المفاهيم الشرعية يقدمها القاضي المستشار/ محمد نور حميدي / الأمين العام لتجمع العدالة السوري..”الإيلاء من الناحية الشرعية”

الإيلاء: هو الحلف على عدم قربان الزوج لزوجته

وقد شرح الله أحكام الإيلاء لإنصاف المرأة المظلومة من هذا التعسف، فأوجب على الزوج أن يعود إلى زوجته بعد ان يكفّر عن يمينه ليستأنف حياته الزوجية، قال تعالى:  (لِّلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِن نِّسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ ۖ فَإِن فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )، فقد جعل القران الكريم أقصى مدة للإيلاء أربعة أشهر يجب على الزوج خلالها أن يعود إلى زوجته وإلا كان الطلاق بينهما.

وللإيلاء أركان  هي :

  1. الحالف يصح الإيلاء من كل زوج يصح طلاقه.
  2. محلوف به ينعقد الإيلاء بكل يمين طالما يعبر عن إرادة الزوج بهذا الشيء.
  3. المحلوف عليه وهو عدم قربان الزوج لزوجته سواء كان لمصلحة له أو لها أو لم يكن.
  4. الزوجة يشترط في المولى منها أن تكون زوجة للمولي أما المطلقة عند جمهور الفقهاء فقالوا بتكرار الطلاق ووقوعه أثناء العدة.
  5. الصيغة ينعقد الإيلاء بكل لفظ صريح يدل على عدم قربان الزوج لزوجته أما اللفظ الكنائي فينعقد به الإيلاء مع النية.
  6. مدة الإيلاء يقع الإيلاء إذا حلف الزوج ألا يطء زوجته أربعة أشهر أو أكثر، فاذا انعقد الإيلاء صحيحا واستوفى أركانه فعلى الزوج أن يعود إلى زوجته بعد أن يكفر عن يمينه لأن هجر الزوج لزوجته أمر محرم والكفارة هي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام فإن لم يعد الزوج لزوجته فإن زوجته تبين منه وتصبح مطلقة طلقة بائنة وفق ماذهب إليه الحنفية.

………………………………………………………………………………………………………………………..

المراجع القرآن الكريم قانون الاحوال الشخصية فتح القدير

اترك رد